حفل تكريمي "لفرسان الضاد" برعاية المكتبة العامة "ابن زيدون"

تم الإرسال في ٠٨‏/٠٦‏/٢٠١٥ ١٠:٠٢ ص بواسطة مستخدم غير معروف   [ تم تحديث ٠٦‏/٠٩‏/٢٠١٦ ١٠:١٢ ص بواسطة ياسمين جبارين ]
في حلكة الليل البهيم، وفي جوف صحراء قاحلة، بزغت نجوم -عشرون نجما ونجمة- بددت عتمة الليل، وقلبتها نهارا ساطعا، ودبت الحياة في الصحراء الجرداء، فاستحالت روضا من الاقاحي. هؤلاء هم "فرسان الضاد" "فرسان المتنبي"، الذين ما ان اعتلوا منصة الحفل حتى نبضت قلوبهم الجريئة، وجلجلت حناجرهم منابر الادباء والشعراء والخطباء بكنوز لغتهم العربية من بين شفاه رقيقة سالت لؤلؤا وجوهرا. فابهروا الابصار، واطربوا الاسماع بشدوهم، واستحقوا التكريم الذي حظوا به من المكتبة العامة ومديرتها السيدة بديعة، التي تبنت المشروع واتاحت للطلاب فرصة اللقاء مع فارس الضاد الاول الاستاذ محمد بدارنة والنهل من منابع لغته العربية الفياضة. مزيدا من التالق والابداع ابناءنا، ابناء المتنبي ووسام عز تتقلده صدوركم، انتم ايها الفرسان المجهولون -المعلمون والمربون-.
كتب التقرير: مركز اللغة العربية - المعلمة مطيعه أبو خليل

Comments