مدرسة المتنبي تتوج "مسيرة الكتاب " بعروض على مدار ثلاثة ايام

تم الإرسال في ٢٨‏/٠٥‏/٢٠١٥ ٦:٥٩ م بواسطة مستخدم غير معروف   [ تم تحديث ٠٦‏/٠٩‏/٢٠١٦ ١٠:١٢ ص بواسطة ياسمين جبارين ]
تبنت مدرسة المتنبي مشروع "مسيرة الكتاب " لهذا العام، ايمانا منها باهمية المطالعة والقراءة لابنائها. بدأ قطار "المسيرة" سيره بالاعلان عن المشروع باحتفالية رائعة اقيمت في شهر تشرين اول، واكمل مسيرته حاملا في عرباته قصصا، واساطير من اقطار الارض، وروايات عالمية واخرى محلية، عاش الطلاب خلالها احداثا واقعية واخرى خيالية، وتعرفوا على شخصيات خيرة واخرى شريرة.

مسيرة الكتاب اليوم الثاني

 وها هو يصل الى المحطة الاخيرة، فيتوقف في ربوع مدرسة المتنبي، وتفتح الابواب ليترجل ركابه _طلاب المتنبي _ وهم يحملون بينايديهم وفي قلوبهم اجمل ما قراْوا خلال هذه المسيرة، يعرضونه باجمل حلة، وابهى صورة. حيث قام كل صف من الاول حتى السادس  باختيار قصة اعجبته من ضمن القصص التي قرأوها، وقاموا باجراء عروض لها امام الصفوف الاخرى.

استمرت العروض ثلاثة ايام كانت في غاية الروعة والجمال، مهرجانات بكل ما في الكلمة من معنى.

في اليوم الاول شاركت في العروض الصفوف الاولى والثانية. في اليوم الثاني الصفوف الثالثة والرابعة. وفي اليوم الثالث الصفوف الخامسة والسادسة.اشتملت العروض على رفع لافتات، رسومات للشخصيات والاحداث، تصاميم جديدة لاغلفة القصص. كما انهم قاموا باجراء عروض مسرحية وتمثيلية لاحداثها ومشاهدها، وبناء مجسمات  ومسارح دمى.

وبعد ان انتهى العرض قام الطلاب بانتخاب القصة التي نالت اعجابهم من بين القصص المعروضة، حيث قامت معلمات اللغة العربية بتحضير بطاقات باسماء القصص، وصندوق اقتراع ومظاريف. فما على الطالب الا ان يضع بطاقتين للقصتين اللتين نالتا اعجابه في مظروف، ثم يضعه في الصندوق. وبعد فرز الاصوات تم الاعلان عن القصة التي حازت على اكثر الاصوات.

لن نتوقف عن القراءة ابدا، فالقطار توقف ليستريح من عناء السفر، ويتزود بما يحتاجه، ثم يستاْنف سيره في مسيرة اخرى باذن الله تعالى.


مسيرة الكتاب اليوم الاول


مسيرة الكتاب اليوم الثالث


Comments