ذكرى المولد النبوي الشريف

قال تعالى :
 "وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ" 
(الانبياء:107)

مولد النبيّ صلى الله عليه
 وسلم يعدّ تاريخ ميلاد النبي عليه الصلاة والسلام أحد المسائل التي اتفق أهل السير في جوانب منها، واختلفوا في جوانب أخرى، حيث اتفقوا أنّ ميلاده كان يوم الاثنين، وهو اليوم الذي ولد فيه، وتوفي فيه، وبعث فيه، واتفقوا أيضاً على أنّه ولد في عام الفيل، ولكنهم اختلفوا في تحديد الشهر واليوم منه، فذهب البعض إلى أنّه ولد في الثاني من شهر ربيع الأول، وآخرون إلى أنّه مولده كان في اليوم الثامن من شهر ربيع الأول، وبعضهم أنّه ولد العاشر من ربيع الأول، وقول أخير أنّه كان اليوم الثاني عشر من ربيع الأول.

مكان ولادته وطفولته
 ولد صلى الله عليه وسلم في دار أبي طالب، الواقعة في شعب بني هاشم، وقد ولد عليه الصلاة والسلام يتيماً، حيث توفي والده وهو في بطن أمه، أي قبل أن يولد، وتوفيت أمه وله من العمر ست سنوات، فكفله جدّه عبد المطلب، والذي توفي وللنبي عليه السلام من العمر ثماني سنوات، فكفله عمّه أبو طالب، وقد تكفّل الله تعالى بتربية نبيّه عليه السلام ورعايته وتأديبه.

وفاته صلى الله عليه وسلم 
توفي صلى الله عليه وسلم في ضحى يوم الاثنين، الموافق الثاني عشر من شهر ربيع الأول من العام الحادي عشر من الهجرة، وقد توفي في حجرة عائشة رضي الله عنها، بين سحرها ونحرها، وآخر ما فعله صلى الله عليه وسلم أنّه فرغ من السواك ثمّ رفع إصبعه، وشخص بصره إلى السقف، ثمّ تحركت شفتاه قائلاً: (اللَّهُمَّ اغفِر لي وارحَمني وألْحِقْني بالرَّفيقِ الأعلَى)، وكررهن ثلاثاً ولحق بالرفيق الأعلى، ومما وصى به صلى الله عليه وسلم قبل موته إحسان الظنّ بالله، والصلاة، والإحسان إلى النساء والمماليك، ويشمل ذلك العمال، والخدم ونحوهم.

Comments